Allez au contenu, Allez à la navigation, Allez à la recherche, Change language

  • Applications
  • Tumblr
  • Instagram

كريستيان مونجيو، رئيس لجنة تحكيم سينيفونداسيون والأفلام القصيرة

يوم 20.03.2017 في تمام الساعة 2:29 PM

كريستيان مونجيو، رئيس لجنة تحكيم سينيفونداسيون والأفلام القصيرة

 

 

للدورة 70 لمهرجان كان (17-28 مايو/ أيار)، سيترأس كريستيان مونجيو لجنة تحكيم سينيفونداسيون والأفلام القصيرة، بعد أن كان عضوا في لجنة تحكيم ستيفن سبيلبرغ في عام 2013. يمشي المخرج وكاتب السيناريو والمنتج على خطى نعومي كاواس وعبد الرحمن سيساكو وعباس كياروستامي وجين كامبيون.

 

 

كممثل بارز للموجة الرومانية الجديدة، يربط كريستيان مونجيو علاقة طويلة وحافلة مع المهرجان. بعد أن فاز بالسعفة الذهبية مع فيلمه الروائي الثاني الرائع، 4 months, 3 weeks and 2 days، حصل على جائزة أفضل سيناريو وجائزة أفضل ممثلة عن فيلمه Beyond the Hills وجائزة أفضل مخرج عن فيلم Graduation.

 

وقد حظيت الأفلام السينمائية لهذا المخرج المتطلب والمنخرط اجتماعيا بالثناء على نطاق واسع من قبل لجان التحكيم المتعاقبة نظرا لرؤيته الحادة والصارمة للمجتمع الروماني والتي يتردد صداها عالميا.  تتناول أعماله الطموحة الطبيعة البشرية بذكاء نادر من خلال هجاء لأحلام الشباب الروماني في فترة ما بعد الشيوعية (Occident, 2002) أو قصة تقشعر لها الأبدان عن الإجهاض السري في بلدة صغيرة (4 months, 3 weeks and 2 days, 2007) أو الأساطير الحضرية السائدة في نظام سيوسيسكو (Tales from the Golden Age, 2009) أو طرد الأرواح الشريرة على خلفية الأصولية الدينية والتراث الشيوعي (Beyond the Hills, 2012) وقصة أخلاقية عن التنازلات والفساد في المجتمع الروماني (Graduation, 2016).

 

بدأ لد كريستيان مونجيو الذي ولد في عام 1968 في إاسي مساره المهني كصحفي ثم مدرس بعد دراسة اللغة الإنجليزية في الجامعة. ثم التحق بأكاديمية السينما والمسرح في بوخارست، حيث قام بإخراج عدد من الأفلام القصيرة. وواصل تكوينه  كمخرج مساعد مع برتراند تافيرنير لفيلم Captain Conan (1996) ورادو ميهايلانو لفيلم Train of Life (1998). تم اختيار أول فيلم روائي له، Occident، في أسبوعي المخرجين في عام 2002، ولقي رواجا كبيرا في رومانيا.

 

ومنذ ذلك الحين، قام كريستيان مونجيو بشق طريق مميز للغاية مع كل فيلم جديد، بالجمع بين محاسبة الذات الضرورية والتفكير الاجتماعي. كما عرض لغة سينمائية رئيسية قائمة على حوار مذهل في غاية التعقيد وروايات متوترة تحاكي الإثارة وصور صادمة. ومع ذلك، فإن المخرج المتصلب يضفي دائما لمسة من الفكاهة والسخرية وحس العبثية.

 

"إن كريستيان مونجيو هو عضو مجيد في تلك المدرسة الرومانية التي يسلط تيري فريمو الضوء عليها في الألفينات"، يقول جيل جاكوب، رئيس فئة سينيفونداتيون. "يكفي مشاهدة الاستخبارات والتداعيات التفاعلية لسيناريوGraduation لإدراك أن كريستيان هو الرقيب المناسب لامتحان المهرجان الكبير، السينيفونداسيون والأفلام القصيرة. وأتساءل من الذي سينجح؟ حظا سعيدا لجميع المرشحين!".

 

 

 

هذا وكان رد فعل كريستيان مونجيو الأول كالآتي: "ليس من السهل التعرف على القيمة والأصالة في السينما. والأصعب من ذلك هو التعرف على قيمة وأصالة الخلرجين الصاعدين. ولكن لطالما أثبت قسم سينيفونداتيون جدارته وكفاءته. ولطالما قدم قسم سينيفونداسيون للمخرجين الشباب الدعم والتقدير اللذان يحتاجون إليه في بداية مشوارهم المهني حتى يتسنى لهم التعبيرعن أنفسهم بشجاعة وإيجاد طريقهم. أتمنى أن يستمر ذلك لمدة طويلة بنفس الكفاءة وأعتز بالمشاركة في ذلك".  

.’

Facebook Twitter Imprimer